14‏/03‏/2009

ماذا بعد

تحت الإنشاء

15‏/04‏/2008

نص الأحكام الجائرة فى المحكمة العسكرية


أصدرت المحكمة العسكرية بالهايكستب اليوم أحكامًا بالسجن لمدة 10 سنوات لخمسة من الإخوان المحالين للقضاء العسكري وأحكامًا بالسجن لمدة 7 سنوات لاثنين وأحكامًا بالسجن لمدة 5 سنوات لستة آخرين وأحكامًا بالسجن لمدة 3 لاثني عشر وبراءة 15 آخرين.
وفيما يلي بيان بالأسماء والأحكام الصادرة ضدهم:
1- م. خيرت الشاطر (النائب الثاني للمرشد العام): 7 سنوات.
2- د. محمد علي بشر (عضو مكتب الإرشاد): 3 سنوات.
3- د. خالد عودة (أستاذ بجامعة أسيوط): براءة.
4- حسن مالك (رجل أعمال): 7 سنوات.
5- م. أحمد شوشة (مهندس): 5 سنوات.
6- صادق الشرقاوي (محاسب): 5 سنوات.
7- م. ممدوح الحسيني (مهندس): 3 سنوات.
8- د. فريد جلبط (أستاذ بجامعة الأزهر): 3 سنوات.
9- م. سعيد سعد علي (مهندس): براءة.
10- محمد مهنا حسن (محاسب): براءة.
11- د. محمد حافظ (طبيب): براءة.
12- د. محمد بليغ (أستاذ رمد): براءة.
13- د. ضياء الدين فرحات (رجل أعمال): 3 سنوات.
14- د. صلاح الدسوقي (مدرس بطب الأزهر): 3 سنوات.
15- فتحي محمد بغدادي (مدير مدارس المساعي): 3 سنوات.
16- م. أيمن عبد الغني (مهندس): 3 سنوات.
17- م. محمود المرسي (مهندس): براءة.
18- د. عصام عبد المحسن (أستاذ بطب الأزهر): 3 سنوات.
19- د. محمود أبو زيد (أستاذ بطب القاهرة): 3 سنوات.
20- أحمد عز الدين (صحفي): براءة.
21- مصطفى سالم (محاسب): 3 سنوات.
22- سيد معروف (مدير بعمر أفندي): 5 سنوات.
23- جمال شعبان (محاسب): براءة.
24- ياسر عبده (محاسب): براءة.
25- م. أحمد أشرف (مدير عام دار التوزيع): 5 سنوات.
26- محمود عبد اللطيف عبد الجواد (رجل أعمال): براءة.
27- د. عصام حشيش (أستاذ بهندسة القاهرة): 3 سنوات.
28- م. مدحت الحداد (رجل أعمال): 3 سنوات.
29- م. أسامة شربي (مدير عام شركة سياحة): براءة.
30- د. أمير بسام (مدرس بطب الأزهر): براءة.
31- د. عبد الرحمن سعودي (رجل أعمال): براءة.
32- م. أحمد النحاس (مهندس): براءة.
33- الحاج حسن زلط (رجل أعمال): براءة.
34- د. أحمد محمد عبد العاطي (خبير أدوية): 5 سنوات.
35- م. يوسف ندا (رجل أعمال): 10 سنوات.
36- م. علي همت غالب (مهندس): 10 سنوات.
37- إبراهيم فاروق الزيات (رجل أعمال): 10 سنوات.
38- فتحي أحمد الخولي (داعية): 10 سنوات.
39- د. توفيق الواعي (داعية): 10 سنوات.
40- أسعد شيحة (مهندس): 5 سنوات

14‏/04‏/2008

رسالة من زوجة المهندس محمود المرسى




أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3)) (العنكبوت) صدق الله العظيم.

أكتب هذه الرسالة مع اقتراب صدور الأحكام على زوجي والشرفاء الذين معه في القضية العسكرية، التي سِيقوا إليها ظلمًا وعدوانًا بدون أي ذنبٍ فعلوه، غير أنهم يريدون إصلاح الوطن؛ فالبعض يظن أنني والأولاد مترقِّبون صدور الأحكام بقلقٍ وخوفٍ، وسبحان الله..!!

عندما يتصل بي أحدٌ يجد عكس ما كان يظن، ويجد في كلامي من الطمأنينة والثبات اللذين منَّ الله بهما عليَّ؛ فكلما دعوتُ الله أقول: "يا رب.. قدِّر لنا الخير حيث كان، ثم رضِّنا به".

وأما زوجي فأقول له: عندما قرَّروا إحالتكم إلى المحكمة العسكرية صبرْنا ولم نجزع، وقلنا "حسبنا الله ونعم الوكيل"، وعندما حضرنا الجلسات وشاهدنا ما فيها من ظلم وبهتان للشرفاء، أحسست أن التاريخ يعيد نفسه؛ فالتهم هي نفس التهم، والظلم هو نفس الظلم في المحاكمات العسكرية السابقة والمحاكمات الظالمة في الماضي.

فأقول لك يا زوجي الغالي: نحن صابرون وثابتون بإذن الله، وراضون بقضاء الله وقدره، فلم نخَف أو نحزن؛ فمن هو في حمى الله لن يضرَّه شيءٌ بإذن الله.. قال تعالى (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنْ الأَمْوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا للهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُهْتَدُونَ (157)) (البقرة)، هذا حال من يختارون السير في هذا الطريق؛ فإن الجنة ليس رخيصةً ولكنها ثمنٌ غالٍ.. وأحمد الله كثيرًا أن اختارنا أن نكون من أصحاب الدعوات والمحن والابتلاء.

وإلى شركاء زوجي في المحنة، إلى الشرفاء خلف الأسوار.. لا أجد أبلغَ من قول الله تعالى (الَّذِينَ قَالَ لَهُمْ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ) (آل عمران: 173)، فهذه المحنة هي ثمنٌ للجنة، فقد بذلتم العمر في سبيل الله وإصلاح الوطن، وضحَّيتم بالمال، فنعم الصفقة الرابحة بإذن الله.

إلى العائلة الكبيرة.. الكبيرة جدًّا.. أهالي المعتقلين وزوجات، وأنا أتشرَّف بانتمائي إلى هذه العائلة، فكنا مثل الجسد الواحد؛ "إذا اشتكى منه عضوٌ تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى".. أقول لكل أخواتي زوجات المعتقلين.. رأيتكنَّ كالجبال الشامخة، ربما تكون المحنة هي التي جعلتكن هكذا، ولكنني كلما أنظر إلى وجوهكن المشرقة بالأمل والتفاؤل والرضا بقضاء الله، أستمدّ منكن الهمَّة العالية والصبر والجلد، أدعو الله أن يلهمنا جميعًا الصبر والثبات على الحق، وأن يقدِّر لنا الخير حيث كان ثم يرضِّيَنا به، (إِنَّ رَحْمَةَ اللهِ قَرِيبٌ مِنْ الْمُحْسِنِينَ) (الأعراف: 56).

أقول لهيئة المحكمة والقاضي.. معذرةً؛ فنحن أتينا إلى محكمتكم خطأً؛ لأننا مدنيون، وكيف نحاكم أمام المحكمة العسكرية؟! يشهد الله أن الذين يحاكَمون أمامك هم خيرة أبناء هذا الوطن، وأنت تعلم ذلك، فاتَّقِ الله فيهم وحاول ألا تكون أداةً للظلم والاستبداد، واعلم أنه سيأتي يوم سنقف فيه جميعًا أمام الحكم العدل، وستقام محكمة أخرى وسيُحكَم فيها بالعدل بإذن الله، ولكل ظالم نهاية.. قال تعالى (وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللهُ وَاللهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ) (الأنفال: 30).